Pope Shenoda

منتدى افا شنوده
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التعلم من الرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ava Mousa
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 217
العمر : 34
الموقع : avamoosa.ahlamontada.com
اسم شفيعك : افى موسى
ربنا معاك : 683
رصيدك فى بنك البابا : 20050
تاريخ التسجيل : 20/02/2009

مُساهمةموضوع: التعلم من الرب   الثلاثاء أغسطس 18, 2009 1:19 am

cyclops
نعمة الغفران


التعلم من الرب


وضعت أمامى .. صورة للسيد المسيح كتبت أسفلها "عندما أغفر .. أنسى" .وهذا هو صلاح مخلصنا الصالح وعمق محبته الغزيرة انه يحب ان نتوب ونتحاجج معه وهو يغفر وينسي ( هلم نتحاجج يقول الرب ان كانت خطايكم كالقرمز تبيض كالثلج وان كانت حمراء كالدودي تصير كالصوف)أش18:1


فهل جربت التمتع بغفران الله لك ، وهل وثقت إن هذا الغفران يخلقك من جديد إنساناً جديداً ؟ ، يتمتع بالصفح ،وبالسلام والفرح الروحي والحياة في سلام مع الله والاخرين والقبول والرضا عن الذات .

أعطانا الرب يسوع مثالاً .. لقد أعطى السيد المسيح له المجد مثالاً وقدوه في حياته وفي تعامله مع القديسين والخطاة التائبين عبر القرون وعلمنا أن نصلى قائلين "أغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا" أى نطلب الغفران بنفس الطريقة التى نغفر بها نحن للآخرين ، هذا الغفران للآخرين مارسه السيد بذاته في أشد لحظات حياته ظلماً "على الصليب" إذ قبل أن يموت من أجل خطايانا ، وغفر لصالبيه وعلى هذا المثال سار أباؤنا القديسين ، لقد كانت الأحجار تتهاوى على القديس استفانوس أول شهداء المسيحية لتقضى عليه وكان هو يصلى "يارب لا تقم لهم هذه خطية" (اع 7 : 60).

الله .. يأمرنا بالغفران سواء في العهد القديم أو الجديد ولا يمكن أن يأمر الله بشئ ليس بوسعنا عملة وقد يسهل علينا أن نغفر للآخرين عندما نتأمل غفران الله لنا ونحيا هذه النعمة ونحس إن الله لا يغفر فقط بل يفرح أن يغفر للراجعين إليه ولا يعاقبهم كما قال عن الابن الضال "ينبغى أن نفرح ونسر لأن أبنى هذا كان ميتاً فعاش ، وكان ضالاً فوجد" (لو 15 : 32). وهكذا لما وجد الراعى الخروف الضال "حمله على منكبية فرحاً ..





لكن من يتمتع بالغفران ؟

إنه الإنسان الذى يشعر بخطئه ويتوب عن خطيته فلو لم يرجع الابن الضال إلى نفسه ويشعر بأبية ومحبته وبأنه قد ضل الطريق ويرجع للأحضان الأبوية لما تمتع بالغفران والبنوة من جديد ، فالسماء بملائكتها تفرح بخاطئ واحد يتوب (لو 15 : 10) ، هذه المغفرة هى التى تمتع بها داود عندما سأله الرحمة ليغسله فيبيض أكثر من الثلج ، فأرجو أن تختبر غفران الله لك وتفرح به حتى تستطيع أن تغفر في صفح ونسيان لأخطاء الآخرين إليك.




الغفران والنسيان :

أن تغفر لأحد يسئ إليك أو يتعمد ذلك فأنت تسير على درب سيدك وأن تغفر معناه أن تصفح وتسامح وتنسى الإساءة التى لحقت بك ولا تعد تتألم بسبب الإساءة .. بل تطرحها في مجد النسيان فعندما تظن أن أحداً أساء إليك ، افحص ذاتك فقد يكون هناك ضعف داخلك يجب علاجه ، أو لأن الله ينقيك لئلا ترتفع ..

أو قد يكون ذلك من حسد الأشرار والشياطين لك أو يكون بمثابة أكاليل تعد لك.

في كل ذلك أطلب من الله أن يعطيك قلباً محباً يفهم ضعفات الآخرين ويبرر أخطائهم ويحتملهم حينئذ فكون بنى العلى .. ونتمتع بغفرانه ونسيانه.


ربي والهي

انت سعادتي اليك ارفع صلاتي فاليك يأتي كل بشر،

وبك الحب يذيد والرجاء والصلاح والخير ينتشر،

انت خلقتني انسانا كمحب البشر الصالح ،

ومنحتني سلطاناً علي الطبيعة وعلي كل ذي جسد.

فهبني القدرة لادبرحياتي بحكمتك ومعرفتك ،

وهبني الامل والرجاء في يومي هذا ،

وامنحني القدرة لاعمل ما يرضيي صلاحك .

وانمو في معرفتك ومحبتك ،

انت مصدر سعادتي وانت كنزي الابدي ،

بك أطير فرحاً واحلق في النور،

فاستنير وبنورك اكون ابناً للنور ،

ويحل ملكوت السموات داخلي ،

نعم يحل الحب والفرح والسلام
اذكرونى فى صلواتكم اخر اخر مشاركات الافى موسى
tongue tongue tongue
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعلم من الرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Pope Shenoda :: المنتديات المسيحية :: منتدي القصص والتأملات الروحية-
انتقل الى: